قالمة سياحة

قبائل السواحلية، وادي الزناتي، قالمة :…

🔴 قبائل السواحلية، وادي الزناتي، قالمة : 🔵 بني أحمد، أولاد أحمد، علمة المجابرية، أولاد ساسي. ⚫ كانت هذه المناطق في عهد العثمانيين أعزال من أعزال قرفة. ⚫ في عهد الإستعمار، بقيت أعزال (بقوانين الإدارة الاستعمارية) ثم أعطيت للشركة العامة الجزائرية التي سهلت الإستعمار الزراعي و الفلاحي و الإستيطان الأوروبي البشري خاصة بعد قانون سيناتوس كونسيلت. ⚫ تأسست دواوير تحمل نفس الأسماء بقرار سيناتوس كونسيلت 1863م. 🔵 بني أحمد : لم يحدد كاريت في تقريره حيث صنف بني أحمد ، أولاد ساسي، أولاد أحمد، علمة كشاكشة، بني قطيط قائلا أنهم عرب، و شاوية و قبايل. تقارير المكاتب العربية لسنة 1844 / 1854 م تقول أن بني أحمد بربر (قبايل). أما تقرير سيناتوس كونسيلت لسنة 1864م فقد نص أن بني أحمد قبايل من نواحي جيجل، استقروا بالمكان حوالي 100 سنة قبل كتابة التقرير ( يعني 1760م ). 🔵 أولاد أحمد : لم يحدد كاريت في تقريره حيث صنفهم كما قلنا أعلاه. تقارير المكاتب العربية لسنة 1844 / 1854 م تقول أن أولاد أحمد عرب . أما تقرير سيناتوس كونسيلت لسنة 1864م فلم يذكر أصولهم، ذكر أنهم أستقروا بالمكان حوالي 1760م، مثل بني أحمد. 🔵 علمة المجابرية : ذكر كاريت في تقريره قبيلة أولاد جبارة، و لا أدري إن كانت هي نفس القبيلة أم لا، و صنفهم كعرب و قال أنه من المحتمل أنهم بربر. تقارير المكاتب العربية لسنة 1844 / 1854 م تقول أن أولاد جبارة عرب. أما تقرير سيناتوس كونسيلت لسنة 1864م ذكر أن علمة المجابرية عرب و أن لهم علاقة بعلمة القل و سكيكدة و علمة سطيف. و قال أنه تتواجد بينهم عائلات بربر (قبائل). 🔵 أولاد ساسي : ذكر كاريت قبيلتين تحملان إسم أولاد ساسي، أولها القبيلة المستقرة بجنب الطوابشة، و هم قبائل أصولها من نواحي جيجل. الثانية، و هي المستقرة بمنطقة وادي الزناتي، لم يحدد كاريت في تقريره أصولهم حيث صنفهم كما قلنا أعلاه. تقارير المكاتب العربية لسنة 1844 / 1854 م تقول أن أولاد ساسي من قرفة (القبيلة العربية الأثبج الهلالية) و قد ذكرنا قرفة و حلفها الكبير الذي كان بمنطقة قالمة، وذكرنا أصولهم و بعض المعلومات عنهم. أما تقرير سيناتوس كونسيلت لسنة 1864م ذكر أنهم عرب و أنهم أستقروا بالمنطقة منذ زمن طويل، و أنهم كانوا يأجرون الأراضي لقبائل أخرى . و قد قلنا أعلاه أن المنطقة كانت أعزال قرفة، و الأعزال هي أراضي يأجرها الباي لحاشيته أو فرسانه أو قياد مخزنه مقابل خدمات أو ضرائب، و الموكل بالأرض يأجرها بدوره مقابل أموال أو ضرائب. ⚫ ذكر المؤرخون أن قبيلة دريد من الأثبج بني هلال موطنها بين تبسة و منطقة واد الزناتي. ⚫ قبيلة قرفة (كرفة) هاجرت من الأوراس بعد خلاف، و لهم تواجد بعين البيضاء و قالمة و كان إقليمهم بلاد قرفة (كرفة) بقالمة و هو عبارة عن إئتلاف قبائلي يشمل قبائل مختلفة من قبائل حضرة و عرب و شاوية. و قد عدّ أحمد توفيق المدني قرفة من القبائل المختلطة (عرب و بربر). ⚫ منطقة واد زناتي كانت منطقة بها أعزال كثيرة و مخزن الباي و هي قوات عسكرية و فرسان تستخدم لإحلال الأمن بين القبائل، و المناطق ، و تستعمل ضد القبائل المتمردة الثائرة أو كقوات اضافية لقوات الباي. ⚫ هاجرت الى منطقة واد زناتي قبائل من مناطق جيجل بعد ثورة المقراني 1871م، و كذلك قبل هذا التاريخ ( بني فوغال…). ⚫ منطقة واد زناتي عموما لا تختلف عن قالمة في نسيجها القبلي ( العرب، القبائل الحضر الشمال القسنطيني ، الشاوية )، تختلف قليلا أنه كان بالمنطقة أعزال و مخزن يجتمع فيهما قبائل و عائلات شتى من مختلف مناطق بايلك الشرق. ⚫ سنذكر لاحقا، أولاد عطية، الزناتية، زردازة، عامر شراقة، سلاوة، أولاد دراج …نظرا لأن كل هذه المناطق و القبائل متداخلة مع واد الزناتي. ⚫ الصورة : محطة قطار وادي الزناتي في عهد الإسعمار.

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. موضوع مهم،المعروف ان قالمه التاريخيه عرفت هجرات من جيجل في القرن 17 خاصة قبيلة بني فوغال…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

adblock

من فضلك أوقف adblock